منتدى لبنان الحر
أهلاً بكم في منتدى لبنان الحر نتمنا لكم اجمل وأمتع الأوقات برفقتنا
منتدى لبنان الحر

WwW.Lebanon.Forum.St
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  
ترغب إدارة منتدى لبنان الحر عن رغبتها بتعيين مشرفين على الأقسام الشاغرة في منتدى لبنان الحر على من يجد في نفسه الكفائة الإتصال بنا عبر البريد الأكتروني التالي: lebanon-forum@msn.com

شاطر | 
 

 القمة العربية المقبلة... هل من جديد؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
LebanesePride
المشرف العام
المشرف العام


ذكر
عدد الرسائل : 205
العمر : 30
الإقامة : Lebanon
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/03/2007

مُساهمةموضوع: القمة العربية المقبلة... هل من جديد؟   الأربعاء مارس 14, 2007 6:47 pm

تنتظر القمة العربية المقبلة، المزمع عقدها في الرياض، ملفات عديدة وساخنة، بدءاً من الوضع الكارثي في العراق المحتل، مروراً بتداعيات القضية الفلسطينية، وما يعانيه الشعب الفلسطيني من حصار وتجويع وممارسات الاحتلال الإسرائيلي المدعومة أميركياً، وصولاً إلى الوضع اللبناني المأزوم، الذي يقف على شفير حرب أهلية، فضلاً عن الوضع في الصومال وفي دارفور والعديد من القضايا التي تنتظر موقفاً عربياً فاعلاً ومؤثراً
وتشير معظم المعطيات، المتوافرة حالياً، إلى أن القمة المرتقبة لن تخرج عن سياق القمم العربية السابقة، العادية منها والاستثنائية، بالرغم من ضخامة الملفات وثقلها، ومن اختلاف الظروف والمتغيرات، فالمواطن العربي لم يعد يعوّل الكثير على القمة، وخصوصاً بعد أن أصيب بخيبات أمل عديدة، وصار يتساءل ـــ بحق ـــ عما إذا كان من الضروري عقد مؤتمر للقمة يخرج ببيان لا تلبي مقرراته الحدّ الأدنى من المطالب والاستحقاقات العربية. وهناك ‏من يشعر بالإحباط ومن عدم جدوى القمم العربية، ويقرن اليأس في أحيان كثيرة بسوء الظن، لأن ما صدر عن القمم السابقة من مقررات وتوصيات، بالرغم من ضحالته وضعفه، لم يجد طريقه إلى حيّز التطبيق والتنفيذ. ولا حاجة هنا إلى التذكير بما صدر عن القمم العربية التي عقدت في الخرطوم وبيروت وتونس والجزائر وعمان والرباط والقاهرة وسواها.
لقد بات المطلوب من القمة العربية، ليس مجرد اتخاذ قرارات وتوصيات نظرية، طنّانة، تزّين متن بيان ختامي فضفاض، يحفل بالجمل الفخمة والصياغات اللفظية الفارغة، بل اتخاذ موقف واضح من الوضع في العراق المحتل، والعمل على إيجاد السبل لوقف أعمال القتل والتهجير المذهبي، واتــــــــــــــــخاذ مواقف حاسمة لــــــــــــوقف نهر الدم الذي يجري بلا انقطاع في أرض الرافدين وفي فلسطين ودارفور، والعمــــــــــــــــل على إقرار وسائل جماعية عملية، هدفها كسر الحصار المفروض بشكل جائر على الشعب الفلســــــــــــــــطيني، واتخاذ مبادرة عربية لحل الوضع اللبناني الذي ينذر بالانفجار. لكن السؤال المطروح في هذا المجال هو: هل ستكون القمة العربية المقبلة على مــــــــــستوى التحديات؟ وهل يمتلك الرؤساء والملوك والقادة العرب الإرادة اللازمة لوقف حالات الانهيار والتردي؟
المأمول هو أن لا تتجنب القمة العربية المقبلة فتح نقاش جدّي حول معاناة الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، والاكتفاء بتأييد حكومة الوحدة الوطنية وحقه في «دولة مستقلة قابلة للتواصل والحياة»، والسكوت عن معاناة العراقيين اليومية، مقابل الاكتفاء بتأكيد «احترام سيادة العراق»، إذ لا سيادة تحت الاحتلال، ولا وحدة في ظل ظروف الاقتتال المذهبي وحكومة عاجزة أو منحازة لطرف ضد آخر. وهناك من يرى أن القمة ستنعقد في ظروف دولية وإقليمية ومحلية معقدة، وتتطلب مواقف جادة، تعبّر عن تطلعات الشارع العربي. لكن، هل سيتطلّع الشارع العربي إلى قمة تعيد تأكيد مبادرة السلام العربية التي لم تلق أي اهتمام دولي أو إقليمي؟ بل هناك دعوات إسرائيلية وأميركية لتعديلها. والأهم من ذلك كله، لا يوجد أي داع لعقد قمة عربية بجدول أعمال مفتوح ومرتبك، تكون الأولويات فيه غير حاسمة، وتتحكم فيه الحساسيات والضغوط الأميركية إلى درجة تقرر فيه أيّ البنود يبقى وأيّها منها خارج جدول الأعمال؟
وقد ساد اعتقاد بأن القمة العربية تمأسست، عبر تحويلها إلى حدث تشهده العواصم العربية بشكل دوري سنوي، وأن العمل العربي المشترك، ولو على المستوى التشاوري، قد حقق قفزة نوعية إلى الأمام، بعكس القمم غير الدورية، التي كانت تعقد حسب مقتضيات الظروف والحاجات، والتي كانت جداول أعمالها ومقرراتها مرتبطة بالظرفيّ والراهن، إلى جانب عموميات أخرى.
ويظل الأمل معقوداً على الارتقاء بمستوى العمل العربي المشترك، لكن الخيبة تسبق التوقعات في كل مرّة تنعقد فيها القمة، وتتأكد مع مقررات كل قمة، حيث تبقى مجرد حبر على ورق، وحيث لا يلمس الإنسان العربي فاعلية أيّ منها، فمحصول القمة شحيح ولا يطاول حياة الإنسان العربي، فيما تزداد حالات التردي والانهيار، وتزداد الضغوط الخارجية، وليس هنالك أي مسعى في التغيير نحو الأفضل، وخصوصاً أن القمم العربية تنتهي، في كل مرّة، كما بدأت بلا رؤى ولا مشاريع، فمهمة الإصلاح التي نظرت فيها قمة تونس، وفصّلتها قمة الجزائر، بقيت تنتظر الإفراج عن مقرراتها، وتحويلها إلى خطى تمشي على الأرض. وأفضى السكوت عن فتح ملفات الإصلاح السياسي إلى جعل الأنظمة العربية تتمادى في حرمان مواطنيها من حقوقهم المدنية والسياسية.
وبرزت في السنوات القليلة الماضية تساؤلات عديدة عن جدوى القمم العربية ومستقبل النظام العربي، وامتدت التساؤلات لتطاول نشأة الجامعة العربية، وما فعلته طوال مسيرة أكثر من ستين عاماً من عمرها، وما حققته من مكاسب للنظام العربي على مختلف الصعد، السياسية والاقتصادية والعسكرية، وسواها.
ولم تتمكن القمم العربية من النهوض بفعلٍ ما، يؤكد فعاليتها، أو يقنع إنسان الشارع العربي بذلك. وعلى الرغم من القمم العديدة، الدورية منها والاستثنائية، فإن الاستخفاف بقدرتها على تأكيد موقف عربي مشترك، والتمسك به وتنفيذه، قد ازداد بين أوساط شعبية واسعة، وحتى في الفترات التي بدت فيها الجامعة في أحسن أحوالها ـــ وهي نادرة ـــ فإنها كانت تخفي عللاً ومواطن خلل كثيرة.
اليوم، وبعد احتلال العراق ودخوله حرباً أهلية، تجد القمة العربية نفسها في أشد حالات عجزها وعدم فعاليتها. ومردّ عجزها يعود إلى عجز الإرادة السياسية للأنظمة العربية وعدم الانسجام بين تطلعاتها، وهيمنة الاستتباع لهذه الجهة أو تلك، وبخاصة للولايات المتحدة الأميركية، لذا فإن المرجوّ من أية قمة عربية مقبلة هو أن لا تضيف مجرد رقم إلى جملة القمم العربية العديدة السابقة، وأن لا تكرس واقع الخلافات وضيق الرؤية في المواقف والالتزامات. ذلك أن فقدان الثقة والاحتراس من الشقيق قبل العدو قد أفضى إلى صراعات وعداوات عقيمة مزقت مؤسسات العمل العربي المشترك، وأبقت قراراتها وتوصياتها حبراً على ورق..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lebanon.forum.st
 
القمة العربية المقبلة... هل من جديد؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى لبنان الحر :: المنتديات العالمية :: منتدى أنباء وأراء-
انتقل الى: